أنواع المؤسسات الفرنسية للتعليم العالي

مؤسسات التعليم العالي و جامعات في فرنسا

تعرف جودة التعليم العالي و الدراسة في فرنسا على مستوى العالم. ومن خلال المؤسسات شديدة التنوع للتعليم العالي هناك، توجد فرص ممتازة للتدريس والبحث في كل المجالات وعلى كافة المستويات. وتأتي فرنسا في المرتبة الثالثة بعد الولايات المتحدة وانجلترا من حيث جذب أعداد كبيرة من الطلاب الدوليين من أنحاء العالم. ويمثل الطلاب الدوليون أكثر من 15 % من نسبة الطلاب في الجامعات في فرنسا، وأكثر من 25 % من طلاب المدارس العليا المرموقة في فرنسا.

وهناك ثلاث فئات أساسية لمؤسسات التعليم العالي في فرنسا، حيث توجد مدرسة SKEMA العليا لإدارة الأعمال وهي أول مؤسسة أوروبية شريكة لـELS : الجامعات العامة، والمدارس العليا (والتي تشمل المدارس العليا المرموقة في فرنسا لإدارة الأعمال) ومدارس الفنون والعمارة العليا.

الجامعات العامة

توفر الجامعات العامة الفرنسية والبالغ عددها 83 برامج الدرجات الأكاديمية، والفنية، والمهنية في كل فروع المعرفة، حيث تجهزك لمسارك الوظيفي من خلال الأبحاث والممارسة المهنية في كل مجال يمكنك تخيله. وهي موزعة بشكل جيد على خريطة البلاد، بداية من جامعة السوربون في باريس (تأسست عام 1257) إلى المعهد العالي للتكنولوجيا في جامعة نيس- صوفيا – أنيبوليس.

ومن ضمن الطلاب البالغ عددهم 2.2 مليون طالبا في نظام التعليم العالي الفرنسي، هناك 80% يدرسون في الجامعات العامة. والجامعات العامة الفرنسية هي عبارة عن مؤسسات عامة تمولها الحكومة. وهذا النظام يسمح للجامعات بتقديم تعليم ممتاز بأسعار مناسبة جدًا. وتماشيًا مع مبدأ “المساواة”، تفرض رسوم الدراسة نفسها على الطلاب المحليين والدوليين، وتتراوح ما بين 177 يورو لبرامج الليسانس وحتى 372 يورو لبرامج الدكتوراه (العام الأكاديمي 2011-2012).

تقدم جامعات في فرنسا برامج في كل فروع المعرفة، ودرجات المنح على كافة المستويات، بداية من الليسانس (ثلاث سنوات)، وحتى الماجستير (خمس سنوات)، والدكتوراه (ثمان سنوات).

وبالإضافة إلى الدرجات الأكاديمية التقليدية، يقدم نظام الجامعات العام أيضًا الدرجات في الهندسة، وإدارة الأعمال، والصحافة، والاتصالات. كما تتوفر برامج الطب، والصيدلة، وطب الأسنان حصريًا في الجامعات العامة والتي تعمل بالتعاون الوثيق مع المستشفيات التعليمية الكبرى، والمعروفة باسم مراكز الاستشفاء الجامعية (CHUs).

المدارس العليا

يمكن أن تكون هذه المؤسسات المرموقة – والتي لا تتواجد إلا في فرنسا – مؤسسات عامة أو خاصة، وبفضل الحجم الصغير نسبيًا، تتوفر لك الفرص الرائعة للتفاعل مع الكلية التي تدرس بها.

يوجد حوالي 250 مدرسة عليا في فرنسا، يقدم درجات في إدارة الأعمال، والهندسة، والعلوم السياسية، وغيرها من المجالات المتخصصة. وبعض المدارس العليا أعضاء في مؤتمر المدارس العليا (CGE).

وإجمالاً، يضم مؤتمر المدارس العليا 216 مدرسة، ويأتي تقسيمها كالتالي:

  • 143 مدرسة عليا للهندس
  • 39 مدرسة عليا للإدارة
  • 20 مدرسة عليا أخرى (المدرسة العليا للأساتذة، والطب البيطري، وغيرها)
  • 14 مدرسة عليا موجودة خارج فرنسا (أساسًا في بلجيكا، والمغرب، وأسبانيا، وسويسرا).

وتعادل الدرجة الأساسية التي تمنحها المدارس العليا درجة دراسة الماجستير في أوروبا، وتستغرق عادة 5 سنوات للدراسة. وقد تكون ماجستير في العلوم (MSc) أو ماجستير في إدارة الأعمال (MBA) أو ماجستير متخصص (Ms – ويتطلب دراسة سنة إضافية بعد الحصول على الدرجة من المدرسة العليا).

يتطلب المسار التقليدي للدراسة في المدارس العليا القدرة على اجتياز اختبار القبول بعد الانتهاء من الدراسة التمهيدية لمدة عامين في المعاهد التحضيرية للمدارس العليا (CPGE)، وذلك مباشرة بعد المدرسة الثانوية. وبعد القبول، تقوم باستكمال ثلاث سنوات إضافية من الدراسة الأكثر تخصصًا. ومع هذا، تقدم العديد من المدارس العليا اليوم إجراءات قبول بديلة تسمح لك كطالب دولي بالتقديم خلال مراحل مختلفة من مشوارك الأكاديمي. على سبيل المثال، تقدم مدرسة SKEMA العليا لإدارة الأعمال – إحدى شركاء ELS وأكبر معهد عالٍ في فرنسا متخصص في الإدارة – للطلاب الدوليين الذين أتموا بنجاح السنة الرابعة من الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس في الخارج فرصة الدراسة لعام واحد إضافي للحصول على ماجستير في العلوم: وهو ما يعادل السنة الخامسة والأخيرة من نظام الدراسة في المدارس العليا.

واعتمادًا على ما إذا كانت المؤسسة خاصة أو عامة، تتراوح مصروفات المعاهد العليا في المتوسط ما بين 500 يورو و10 آلاف يورو.

المدارس العليا للإدارة وإدارة الأعمال

قد يكون النوع الأشهر من المعاهد العليا هو المدارس العليا للإدارة وإدارة الأعمال. حيث توجد 71 مدرسة عليا للإدارة وإدارة الأعمال معتمدة من الحكومة الفرنسية، ومنها 39 عضوًا في مؤتمر المعاهد العليا.

تأسست العديد من المدارس العليا في فرنسا للإدارة وإدارة الأعمال بالشراكة مع الغرفة المحلية للتجارة، ونتيجة لذلك، فهي تقدم دائمًا الدورات الدراسية وأساليب التدريس التي تلبي الاحتياجات الحقيقية السوق الاقتصادية العالمية اليوم وبيئة الأعمال. وتشمل معظم البرامج التدريب وبعض أشكال الدراسة في الخارج، مما يمنح الطلاب خبرة عملية واقعية تعمل على تحسين فرصهم في التوظيف.

في 2011، صنفت مجلة الفاينانشال تايمز ستة من المدارس العليا الفرنسية ضمن أعلى 10 مؤسسات على مستوى الماجستير في الإدارة، في حين أنه في 2010، ذكرت الإيكونوميست 6 من برامج ماجستير إدارة الأعمال الفرنسية ضمن أعلى 100 برنامج في العالم. ويعد هذان دليلان على المستوى المرموق الذي تتمتع به المدارس العليا الفرنسية في مجال الإدارة وإدارة الأعمال.